Jalal El Hakmaoui

Jalal El Hakmaoui was born in 1965 in Casablanca. He teaches literary translation, and is a member of the Maison de la poésie in Morocco and the Union des Écrivains du Maroc. He is a poet, translator, film critic and independent journalist. His poetry publications include: Certificat de Célibat (Paris: Éditions Galgamesh, 1997), Allez un peu au cinéma (Toubkal, 2007), Ce que je n’ai pas dit à Al Pacino, bilingual edition, (Brussels: Maelström, 2012), Perfect day, (Brussels: Maelström, Maison de la poésie d’Amay, forthcoming, 2017). He is currently director of the international electronic poetry journal, www.electronlibre.ma and the Maison Internationale des traducteurs littéraires in Morocco. He lives and works in Rabat. His poetry has been translated into French, English, Chinese, Romanian, Italian…

 

 

Translated  ( French) by Howard Scott (Canada)

 

Al Pacino’s Nose

 

 

I came to this dark earth

With Al Pacino’s nose

(the real Al Pacino looks High)

 

to see these children dancing to the rhythms of the bendirs of the apocalypse

tearing their clothes to bring out out

newborns strong and rough

& strike with their sleeves on the belly of the oriental message

they storm the cinema posters…

tear them to pieces

& hang in their place the photo of a man who is called grave torture

(embracing Bush Jr)

 

I came to this dark earth

With Al Pacino’s nose

To drive Nicole Kidman‘s car

like a Formula 1 driver

To crush the dwarves that pray to the black seed

To watch the television of the poor

To sacrifice a virtual sheep

in honour of the new Man

 

 

 

(The new Man looks Low)

 

أنفُ آل بّاتْشـينُ

 

جئت إلى هذه الأرض المدلهمة

بأنف آل باتشينو

)آل باتشينو الحقيقي ينظرإلى أعلى(

لأرى أبناءها يرقصون على دفوف القيامة

&يشقون ملابسهم ليخرجوا ليخرجوا منها

 

رضعاً  شداداً غلاظاً

 

&يضربون بأكمامهم على بطن الرسالة الشرقية

يهاجمون ملصقات السينما  السينما

يمزقونها إرباً إرباً

&يضعون مكانها  صورة رجل اسمه

عذاب القبور

)يصافحه بوش الإبن بحرارة(

 

جئت إلى هذه الأرض المدلهمة

بأنف آل باتشينو

لأسوق ببراعة سيارة نيكول كيدمان

لأدهس الأقزام الذين يعبدون الحبة السوداء

لأشاهد تلفزيون الفقراء

لأنحر أضحية افتراضية على شرف الإنسان الجديد

 

)الإنسان الجديد ينظر إلى أسفل(

 

 

 

The brother’s flesh

 

The poem

Devours

My

Dead

&

Living

Flesh

&

Death

And

Spits

It out

Bones

Into the gullet

Of the Eagle of eternity.

 

 

 

 

 

لحـمُ الأخ

 

 

تأكل

قصيدة

النثر

لحمي

حيا

&

ميتاً

& تلفظه

عظماً

في

حوصلة

نسر

الأبدية.

 


Do you hear me, Jim Morrison?

The good poems

Always give us goodies

Bad wine from the one-eyed merchant

The night of the New Year’s party…

 

I need twenty bottles of alcohol to hate

To open my mouth

And watch my tongue crawling

Along the slender blade of the big mirror

Brawl with Abel Ferrara

Loan me Marilyn Monroe’s bras

The head of a drugged radio

And the ringing of a herd of black ideas

That are no totally undressed

Before joining me in the telephone booth

Where life stopped suddenly

& forgot to take my old dream 4 L to go toward the POEM.

 

 

 

 

 

هل تسمعني يا جيم موريسون ؟

 

 

 

 

 

 

القصائد الجيدة

تجلب لنا دائماً الحلوى

النبيذ الرخيص من عند التاجر الأعور

ليلة رأس السنة…

 

 

يلزمني عشرون قنينة من حقد الحريق

لأفتح فمي

أنظر&

إلى لساني الأخضر الزاحف فوق شفرة المرآة الكبيرة

وهو يخوض معارك ضارية

مع  آلن باركر

ويعيرني على الساعة الرابعة صباحًا

منهدة كاترين زيتا جونس

رأس  مذياع مدمن ورنين أفكار سوداء

لم تنزع ملابسها كاملة  &تلحق بي

في مخدع هاتف إنجليزي

توقفت فيه الحياة

نسيت أن تركب سيارة أحلامي القديمة إلى القصيدة. &

 

 

The café of the new era*

 

At the café of the new era

Sit Taraf Ibn Abd**

& the doll who does not understand classical poetry

He opens an old newspaper

And reads the headline:

I see life as a truncated treasure

The earth turns

The old newspaper of the people

Falls

 

Only Tarafa Ibn Abd remains

Hanging in the headline:

I see life as a truncated treasure

*term used by political scientists to designate the new political climate inspired by the ascent to the throne of the young king of Morocco at the time.

**pre-Islamic poet.

 

 

مقهى العهد الجديد

 

يجلس

طرفة بن العبد

& الدمية التي لم تفهم لحد الآن قفا نبك

يفتح جريدة قديمة

يقرأ

على صفحتها الأولى بالبنط العريض

 

أرى العيش كنزا ناقصا …

 

تدور الأرض

تسقط  جريدة الشعب

القديمة

& يبقى طرفة

معلقا في العنوان العريض

 

أرى العيش كنزا ناقصا

 

 

 


 Flood

 Dawn

I walk in the land of the Dead.

 

 

My solitary hands smother the whistling of distant trains

 

 

Children run toward me

I run toward the poem.

 

In the chamber of the Dead,

I’m reading “the drunken boat”:

In my body shine a thousand fires the gold of the Hunters in trance.

 

 

Did I get lost in the poem?

In my poem I hear

The laughter of the Dead and the howling of orphans

My red desert brings the blind poet into the world.

The blind poet dreams on the bed of eternity.

 

And me?

And me?

 

Dead

I dig the marble of the rotten rotten poem…

 

Until the blackness of the world covers

The bloody mouths of the jackals.

 

My poem

Ignores the limousines of ministers

The salt of the avant-garde texts

 

Yes

This is my poem

That accompanies me at dawn into the land of the Living Dead.

 

It is in my poem

That living poets

And dead thieves

Are killing each other.

 

Yes

My red desert brings the blind poet into the world

The poet SEES the sparkle of eternity in the eye of the eagle-jaguar

And me?

 

Drunk, I lie down in the maw of the poem and wait for the FLOOD.

 

 


الطوفان

أمشي  فوق أرض الموتى

كل فجر.

 

أطلق يدي في  هواء القطارات البعيدة

 

الأطفال يركضون نحوي

وأنا أركض في اتجاه البحر

 

أقرأ المركب السكران

في غرفة الموتى

فيلمع  في جسدي  ذهب الصيادين السكارى

 

هل  تهت في  الشعر؟

 

في قصيدتي

أسمع  ضحك الموتى  و عويل اليتامي

 

الصحراء الحمراء تلد الشاعر الأعمى

والشاعر ينام لوحده فوق سرير الأبدية

 

وأنا ؟

وأنا؟

 

أنا أحفر أحفر رخام القصيدة الفاسدة

حتى  يغمر سواد العالم  فم  ابن آوى الدامي.

 

قصيدتي

لا  تعير اهتماما لسيارات الوزراء ولا لنصوص الملح الثوري

 

نعم

 

تلك قصيدتي

ترافقني كل فجر فوق أرض الموتى الأحياء.

 

وتلك  قصيدتي

يتعارك فيها الشعراء الأحياء و  الصيادون الموتى.

 

نعم

 

الصحراء الحمراء تلد الشاعر الأعمى

والشاعر يرى  التماع  الأبدية  في عين النسر-النمر.

 

أما أنا

فتلك حياتي و هذه قصيدتي

أما أنا

فسكران  أتمدد بين أنياب القصيدة  منتظرا  الطوفان.

 

 

 

 

 The hamster of life

I left the starlet on the screen of another land

I filmed the first scene of the barbary of the sun

I squinted my eyes in the light of brotherhood

(I have Takeshi’s Japanese features)

 

I tracked cinema & started screaming

In the face of the eagle the eagle that flies

Above the corpses of dolls lying like that in the stomach of the desert

 

I stepped forward in front of the camera of slaves

I stopping starring

Open-mouthed at Jalal El Hakmaoui

(myself?)

immediate creature in pre-Islamic gold

creature with a third eye in which is heard

the howling of babies scalped with the sharpened knives of civilization

& they are thrown into the crotch of a great nation coming to us from the East.

 

(after a quarter century of grammar of the bones

Sibawayh is incapable of educating a happy ape)

 

The hamster of life & death watches the T.V of the apocalypse

& laughs until it passes out

 

when I opened my eyes again

I found the best nation in the world

mounting a lizard with gouged-out eyes, deaf and dumb

escorted

two-by-two

by thousands of soldiers loyal to the blind chief

 

I warned the hamster of life against she who smokes Marlboro lights.

It laughed again

 

I left the first lady of cinema under another sun

I filmed the final scene of the barbary of the sun

I squinted my eyes in the light of brotherhood

 

The best nation in the world started screaming

Like a primitive man

Standing up on one hand

One hand bleeding the blood of the other doll

(who said that dolls never die?)

 

Yes

 

This doll spreads its wings

This doll carries in its right hand the copper keys

Lighting the way of the Moroccan Seer

Which waking in the morning has made the fury of the world.

 

Stop

 

The hamster of life comes back down to the earth of But after the end of filmin

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هامْسْتِر الدّنْيا

 

 

تركتُ الممثلة الصاعدة على شاشة أرض أخرى

صورتُ المشهد الأول من بربرية الشمس

ضاقت عيني بضوء الأخوة

)صارت لي ملامح تاكيشي اليابانية(

 

اقتفيتُ آثار السينما& أخذتُ أصيح

في وجه النسر النسر الذي يحلق

على جثث الدمى الملقاة هكذا في معدة الصحراء

 

تقدمتُ إلى كاميرا العبيد

ووقفت فاغراً فمي

أنظر إلى جلال الحكماوي

) نفسي؟(

مخلوقاً آنياً من ذهب الجاهلية

مخلوقاً بعين ثالثة يسمع فيها

عويل رُضّع سحلتْهم سكّين المدنية

& رمتهم بين فخذي أمة عظيمة طلعت علينا من الشرق.

 

هامستر الدنيا  &  الآخرة يشاهد تلفزيون القيامة.

)بعد ربع قرن من نحو العظام،

  يعجز سيبويه عن تربية قرد سليم (

 

هامستر الدنيا & الآخرة يشاهد تلفزيونَ القيامة

& يضحك حتى يغمى عليه

 

عندما فتحتُ عيني من جديد

وجدتُ خير أمة

تركب سحلية عمياء صماء بكماء

يحرسها آلاف الجنود الأوفياء للقائد الأعمى

مثنى مثنى

 

حذرت هامستر الدنيا من التي تدخن مالبورو لايت.

ضحك مرة أخرى

 

تركت سيدة الشاشة الأولى تحت شمس أخرى

صورت آخر مشهد في بربرية الأرض

ضاقت عيني بضوء الأخوة

 

أخذت خير أمة تعوي

كإنسان بدائي

يقف على يد واحدة

يد واحدة ينزف منها دم الدمية إياها

)من قال إن الدمى لا تنتقل إلى دار البقاء؟(

 

نعم

 

تلك الدمية التي تبسط جناحيها

تلك الدمية التي تحمل في يدها اليمنى مفاتيح نحاسية

تنير بها طريق العراف المغربي

الذي أدركه منبّه الصباح.

 

STOP

 

يعود هامستر الدنيا إلى أرض بل بعد نهاية التصوير.

 

Translated ( French) by Howard Scott (Canada)
Translated ( Arabic) by Hassan Hilmy ( Morocco)

 

 

Why Does the Poet Take

His Wife out to McDonald’s?

 Conceited you sit with your legs crossed

While the waves are asleep under your feet.

You look like a herd of wild camels

As you eat American hamburgers

For the first time in your life

Patting meanwhile

Your wife’s fat neck

As you tell her about Al-Nifarri’s washing machine

And about Othman’s shirt with the hole in it

And about the blond American fly you have recently

Swallowed unwittingly.

And she talks to you about your hideous car

That resembles a scabby greyhound

Telling you that you ought to barter it for a respectable donkey

Before she herself barters you together with all your critical Theories for anything that would do to decorate the bedroom.

Your wife giggles aloud

As she boisterously cries,

Opening the feathers of her legs to the tongue of the air.

You wish you could place her between your teeth

And crack her as you would crack a rotten walnut,

Or lay her inside the empty matchbox on the table.

But you are a faithful person

You believe that your own marriage was the culmination of a                                                                                                           love story,

That you got married to a pig having the countenance of 

Al-Manfaluti and the trotters of Nazik Al-Malaika,

And that you (therefore) commit suicide daily

By swallowing 100 classical poems.

Surely you do not joke with swine

And the swine (this is what is important) have no time

to waste joking with you.

For as soon as you press your mouth against the mouth

of the whale sitting before you,

You realize that the earth cannot sink in a glass half-filled

with chilled water,

And that you are a poet at the peak of happiness.

 

The skinny girl with the tiny head

That resembles a tennis ball

Reads Femme Actuelle

And stupidly stares at

The couples in the McDonald’s cell

As happiness rushes out of their big mouths

Like spit,

While they, with such paternal affectation, put their hand on the Bums of their blond kids who keep crying as they point to the Street with their little plastic fingers:

           

PAPA… PAPA… Regarde…regarde…

            Cet homme pisse sur notre voiture

 

The McDonald’s laughs and scratches his tail.

And the true poem is a net with huge holes

Intended to trap as many hyenas as possible.

I do not trust the poet’s wife who has the countenance of

Al-Manfaluti

Nor do I trust the eyes of the net.

The same is true of the skinny girl

Who reads Femme actuelle

And from time to time glances at her watch

Without drinking her glass of Coke.


 

لماذا يأخذ الشاعر زوجته إلى الماكدونالد

 

تضع رجلا فوق رجل

والموج نائم تحت قدميه

كقطيع جمال هائج

تأكل الهامبرغر الأمريكي

لأول مرة في حياتك

تربّت في الوقت نفسه

على عنق زوجتك السمين

تحدثها عن آلة تصبين النفري

والقميص المثقوب لعثمان

وعن الذبابة الأمريكية الشقراء  التي ابتلعتها

قبل قليل  دون أن تشعر بذلك

وتحدثك هي عن سيّارتك الدميمة

كسلوقي أجرب

التي لا بد لك أن تقايضها بحمار محترم

قبل أن تقايضك أنت ونظرياتك النقدية

بأيّ شيء يزيّن غرفة النوم.

زوجتك تقهقه عاليا

وهي ترفع عقيرتها بالبكاء

وتفتح ريش ساقيها للسان الهواء.

تتمنى لو وضعتها بين أسنانك

وكسرتها كحبة جوز فاسد

أو وضعتها في صندوق الكبريت الفارغ فوق الطاولة

لكنك إنسان مؤمن

تؤمن بأنك تزوجت عن  Love story

بخنزير له وجه المنفلوطي

وقوائم نازك الملائكة

وأنك (بسبب كلّ هذا ) تنتحر يوميّا

بابتلاع 100 قصيدة عمودية.

إنك لا تمزح مع الخنازير

والخنازير لا وقت لها للمزاح معك ( وهذا هو المهم)

فبمجرد ما تضع فمك على فم الحوت الجالس أمامك

تدرك أنّ الأرض يمكن أن تغرق قي كأس ماء

مثلّج،

وأنّك شاعر في قمة السعادة.

الفتاة النحيفة ذات الرأس الصغير

ككرة مضرب

تقرأ Femme actuelle

وتنظر (ببلاهة)

للأزواج في  زنزانة الماكدونالد

والسعادة تتطاير من أفواههم الكبيرة

كالبصاق

وهم يضعون (بتصنع أبويّ) أيديهم على مؤخرات

أطفالهم الشقر الذين يصرخون وهم يشيرون بأصابعهم إلى الشارع:

PAPA… PAPA  Regarde…Regarde…

Ce monsieur pisse sur notre voiture

الماكدونالد يضحك ويحك ذيله.

والقصيدة القصيدة  شبكة صيد بثقوب عملاقة

لاصطياد أكبر عدد من الدّببة.

لا أثق في زوجة الشاعر التي لها وجه المنفلوطي

ولا أثق في عيون الشبكة.

والشيء نفسه بالنسبة للفتاة النحيفة

التي تقرأ  Femme actuelle

وتنظر (بين الفينة والأخرى) إلى ساعتها

دون أن تشرب كأسها من الكوكاكولا

 

 

The Monalisa in The Boom Boom Bar

Reflecting on Extinct Beings

 From the secondhand records market,

I buy myself a neurotic waitress

With a metal ear between her thighs.

I want to put inside her some of my nightmares

And escape from the fleshiness of the pillow

Which daily detains me in a detective novel.

 

In the air chamber the curtains sharpen

The grief of a mistress

That demolishes a building in a single second

And invites me to a long evening session of entertainment

In the aquarium of life.

And since I don’t like marital life

Or the pajamas that, After every tiff,

Listen the songs of Oumm-Kalthoom,

I lay the little waitress on her belly

And I assume the spirit of a blind mechanic singing:

Boom, Boom, Boom.

I disassemble her into one million pieces not necessarily

Belonging to any sexual lobby.

I work like the motor of a junkie

In a dirty movie

Besieged by clean mannequins.

 

 

I hastily reassemble her

And put her in the box of socket wrenches

(Beneath my blue overall).

She gives the military salute to

An album on the cover of which we can see

The white spectacles of

A black man singing: Boom, Boom, Boom…

And to a plane that will take off in ten minutes.


 موناليزا  تتأمل كائنات

منقرضة في حانة بووم بووم.

 

 

 

أشتري ممثلة شقراء عصبيةً

بأذن معدنية بين الفخذين

من سوق لبيع الأسطوانات المستعملة

لأضع فيها بعض كوابيسي

أنجو من شحم الوسادة   &

التي تحتجزني كل يوم في رواية بوليسية.

 

 

في غرفة الأقزام

تشحذ الستائر

كآبة عشيقة متخيلة

تُسقط عمارة في ثانية

تدعوني لجلسة سَمرٍ مطولة&

في أكواريوم الآخرة.

 

 

بما أنني لا احب الحياة الزوجية

لا البيجامات المخططة&

التي تسمع أغاني أم كلثوم

بعد كل مشادة عاطفية،

أضع الممثلة العصبية على بطنها

أتقمص روح ميكانيكي أعمى يغني: &

بووم، بووم، بووم..

 

 

افككها إلى مليون قطعة لا تنتمي

بالضرورة إلى أي لوبي جنسي

أشتغل كمحرك حشاش

تحاصره المانيكانات النظيفة

في فيلم ملوث.

 

أعيد تركيبها بسرعة

أضعها في خزانة المفاتيح الإنجليزية     &

(تحت قميصي الأزرق)

تؤدي التحية العسكرية

لألبوم صور نرى على غلافه

نظارات بيضاء

لرجل أسود يغني: بووووم، بوووو، بوووم

لطائرة ستقلع بعد 10 دقائق.

 

 

 

 

The Juke-Box

 My LPs in the juke-box

Regret that I have not pressed my lips

Against the knees of the fat black woman

With the piercing looks

Who, With no sophisticated weapons,

 Stops a robber in a bar

And bites him lightly on his bloated neck

So that he could smile,

For the police arrive late as usual.

 

When you are in the Juke-Box

The flirtatious black woman

Looks like the winter of what is left of golden lead.

 

I don’t want to get accustomed

To the Juke-Box

As a bad critic would get accustomed

To the mouth of a woman infected with aids. 


Juke-Box


أسطواناتي في الجوك بوكس

تتأسف لعدم وضع شفتي

على ركبتي المرأة الزنجية البدينة

ذات النظرات الحادة

التي توقف لِصًّا في حانة

دون أسلحة متطورة،

وتعضه قليلا في رقبته الغليظة

لكي يَبْتسمَ

لأن  الشرطة جاءت متأخرة كالعادة

 

عندما تكون في الجوك بوكس

تبدو لك الزنجية اللعوب

مثل شتاء بواقي رصاص مذهَّبٍ.

 

أنا لا أريد أن أتعود

على الجوك بوكس

كما يتعود ناقد فاشل

على فم امرأةٍ مصابةٍ بالأيدز.

 

 

 

The Poet’s Mirror

My poems line up

In front of me

Like queues of soldiers betrayed by heroism

 

 

 

 

 

مرآة الشاعر

 

تصطف قصائدي

أمامي

كطوابير جند خذلتهم البطولة.

 

 

 

 

 Translated by  Hassan Hilmy ( Morocco)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

SHARE

LEAVE A REPLY